25 octobre 2008

التوبة

في الطريق إلى بلاد النار

و بالقرب من سحب تظلل الأرض

أعلنت توبتي

استلزم الحدث حضور النساء

و بضع وصيفات

و أقداح الشراب المفرح

أعلنت توبتي جهرا

وقلت لنفسي الجامحة سرا

لا تعيدي الكرة ثانية

و لا ترمي الكرة إلى ملعب الآخر

حتى تتبين الحب الأبيض من الحب الأسود

و قال شاب تائه

تعلم ألا تنقاذ إلى الحب السهل

الذي يسقط النجوم إلى السفح

فتصبح حجرا أملسا تذروه الرياح

و لعل صاحب الأرض يقول

تصلح حجرا يشتريه السياح

تأملت يداي

لأرى كم مرة ودعت فيه حبا

و كم مرة جمعت هذا الحشد لأعلن توبتي

كان بين الجمع نساء

منهن الحرة

و الباقي إماء

أجلستهن و خاطبتهن

لن أملي عنكن معاناتي

فأنا لا أتقن إعطاء دروس الإملاء

لكن أتقن الحب

كما ورد في دروس التاريخ

أيتها الحرة، أيها الإيماء

أعلنت توبتي

و سأقفل المعبد

و أقفل عائدا إلى مثواي الأول

فحتما ستأتي إحداهن

لتتوسلني و الدموع قد بللت خدها الأيسر

افتح أبوابه

و دعني أعلن حبي في حضرتك.

Posté par youness à 00:43 - Commentaires [3] - Permalien [#]


Commentaires sur التوبة

    proud of you

    جميل شعرك يا ابن امي وابي انت دائما عند حسن الظن ,لطالما ادهشني قلمك واسعدتني كلماتك ,وان كنت تذكر حين كتبت قصيدتك الاولى في ورقة مهملة وانت بعد فتى يافع لم اصدق حينها انك كاتب تلك القصيدة.اظنك تذكر ذلك.لكن بعد توالي كتاباتك ايقنت اني كنت المخطئ.
    جميل ما كتبت واجمل منه ما بين سطور ما كتبت ,واصل فمن سار على الدرب وصل.

    Posté par malek, 25 octobre 2008 à 06:32 | | Répondre
  • proud of you

    جميل شعرك يا ابن امي وابي انت دائما عند حسن الظن ,لطالما ادهشني قلمك واسعدتني كلماتك ,وان كنت تذكر حين كتبت قصيدتك الاولى في ورقة مهملة وانت بعد فتى يافع لم اصدق حينها انك كاتب تلك القصيدة.اظنك تذكر ذلك.لكن بعد توالي كتاباتك ايقنت اني كنت المخطئ.
    جميل ما كتبت واجمل منه ما بين سطور ما كتبت ,واصل فمن سار على الدرب وصل.

    Posté par malek, 25 octobre 2008 à 06:33 | | Répondre
  • لازلت أتذكر مع الدليل

    لا زلت أحتفظ بتلك الورقة الخضراء التي حملت أولى الأبيات. وقد وجدتها في إحدى كتبك.
    كنت مع صديقك عصام و لا زلت أتذكر إنكارك كتابة إياها
    شكرا على تشجيعاتك ملوك.

    Posté par youness, 25 octobre 2008 à 16:42 | | Répondre
Nouveau commentaire