24 janvier 2009

كادت

كادت أو يزيد

كادت أن تحفر لي قبرا

و تجعل مني أسطورة

و عند العاشقين مثلي

كنت مجرد طيف صورة

كادت أن تشارك في جريمة الدفن

بقصائد الشعر و الفن

دون ابتهالات المصلين

و حاملي الكفن

و العاشقات

ممن لم يرف لهن بعد جفن

----------------------------

أستمر في الحياة بلا معنى

أشارك في جريمة المرور و اللاوقت

عندما أسأل: ما معنى أن تحيا تحت وابل الازدراء

و تحت نظرات حراس متحف الأخلاق البالي

أقول: قد تحولت كلماتي

إلى أحجار كريمة تعلق على صدر صاحبتها

أو مجرد كلمات للافتخار أمام صديقات يتناول العشاء

و يناقشن بعد ذلك أمور النساء اليومية

و مشاكل الحبيب الواهية

و بعدها

قد أكون مدار حديثهن

-----------------------

كادت ثم كادت

كأن كيدهن أعظم من شعري

و كأني بالكلمات

أصوغ قدري

أحارب الكيد و اللاوقت

أما سحري فمدفونا

حتى يأتي المصلون و عشاق الابتهالات

ليكشفوا الصورة عن الأسطورة

و سبب انتحار حلم المودة

كأن كيدهن أعظم من شعري

كأن كيدهن أعظم من شعري

يونس أيت مالك

24/01/2009

Posté par youness à 00:32 - Commentaires [1] - Permalien [#]


Commentaires sur كادت

    tbarklah aala si youness nizar kabbani dyal 9arn 21!!

    Posté par badr, 15 juin 2009 à 22:19 | | Répondre
Nouveau commentaire